مقالات طبية

 

 الرئة وطب الرئة

 

الرئة هي عضو جسدي يتواجد في تجويف الصدر ويقوم بعملية التنفس. الرئة البشرية تتكون من رئتين (أو جناحين للرئة). الجناح الرئوي الأيسر (تسمى أيضا الرئة اليسرى) يتكون من فصين رئويين، والجناح الأيمن (أو الرئة اليمنى) تتكون من ثلاثة فصوص. ولأن الرئة نفسها لا تملك أية عضلات فإنها تقوم باستنشاق الهواء اعتمادا على الحجاب الحاجز أو عضلات الأضلع. عندما يتمدد القفص الصدري يتكون نقص في الضغط والذي يسمح بشفط الهواء إلى داخل الرئة (الشهيق). أما خروج هواء التنفس (الزفير) يكون عادة سلبيا عندما يعود القفص الصدري إلى التقلص وبذلك يضغط على الرئة فتخرج الهواء. عبر الشعب الرئوية ترتبط الرئة مع الرغامى (المسالك التنفسية). الرغامى (القصبة الهوائية) والشعب الرئوية يقومون بنقل الهواء، عملية التبادل الغازي تحدث على مستوى الأسناخ (الحويصلات الهوائية). على مستوى الأسناخ يأخذ الدم الأكسجين من هواء التنفس ويطرح ثنائي أكسيد الكربون في الهواء الذي يتم زفره من الرئة

الربو الشعبي

الربو الشعبي (بضم الشين وفتح العين) والذي يوصف غالبا فقط بالربو هو مرض مزمن والتهابي يصيب المسالك التنفسية. ذا الالتهاب قد يأخذ شكل نوبات أزمة تنفسية عبر تضيق المسالك التنفسية (الانسداد الشعبي). في هذا الحالة يتكاثر تكون المخاط، وتتشنج العضلات الصدرية وتتكون أوديما الغشاء المخاطي الرئوي. نوبة الأزمة التنفسية قد تستمر لعدة ثوان وقد تستغرق أيضا عدة ساعات. في ألمانيا يعاني حوالي 10 بالمائة من الأطفال و5 بالمائة من البالغين من الربو الشعبي. المسالك التنفسية لمرضى البو الشعبي تستجيب لمحفزات محددة والتي تكون في الغالب غير خطيرة (مثلا الضغط النفسي، الإجهاد المفرط) مع ارتفاع في درجة الحساسية والتضيق التشنجي. المسببات لهذا التحسس قد تكون المستأرجات أو تعفنات المسالك التنفسية، البرد، الأدوية والهواء غير النقي. يمكن تشخيص الربو بواسطة التاريخ المرضي لطالب العلاج أو الفحص الجسدي أو اختبار وظائف الرئة أو اختبار الحساسية (الأرجية). علاج الربو الأرجي أو الربو التحسسي يكون يتجنب المستأرجات (محرضات الأرجية). في نوبات الربو الحادة يؤخذ بخاخ الربو (المادة الفعالة في بخاخ الربو تكون مثلا ناهض مستقبلات بيتا 2، الكورتيزون، مضادات اللوقائيات). في حالات الأعراض الشديدة لنوبة الربو الادة يقوم الطبيب بحقن الدواء مباشرة في الوريد

أمراض المسالك التنفسية المسدة المزمنة

الأمراض الرئوية المسدة المزمنة هي مجموعة من أمراض الرئة والتي تسبب في تضيق المسالك التنفسية بشكل مزمن وتتميز بالسعال وتكاثر المخاط وضيق التنفس. من بين هذه الأمراض نذكر على الخصوص الالتهاب الشعبي المزمن المسد والنفاخ الرئويوالتي تتميز بصعوبة الزفير . ينتج التضيق (الانسداد) غالبا عن التدخين، وأيضا الغبار والأبخرة والغازات يمكنها أن تسبب انسداد الشعب.

الانسداد الشعبي المزمن لا يمكن علاجه غير أنه يمكن للأدوية أن تلطف من أعراض المرض وتقلل من نوبات السعال الحادة وأن تحد من تفاقم المرض بالإضافة إلى تحسين قدرة تحمل الجسم والوقاية من حالات عودة المرض والمضاعفات وبالتالي تحسين جودة الحياة ومدى عمر المريض.

التليف الرئوي

ما يزيد على مائة مرض رئوي قد تؤدي إلى تليف الرئة. التليف الرئوي هو حالة تكون نتيجة ردة فعل قوية من الأنسجة الرئوية ضد الالتهابات حيث تتصلب الأنسجة بين الحويصلات الهوائية والأوعية الدموية. ولهذا السبب يصل القليل من الأكسجين إلى الدم. تصلب الرئة يؤدي إلى قلة مرونتها وبالتالي صعوبة في التنفس، ويؤدي هذا إلى محدودية القدرة الجسمانية على التحمل وضيق في التنفس. ولإن أسباب التليف الرئوي لا تكون دائما معروفة فإنه يصنف إلى قسمين، أمراض التليف الرئوي معروفة السبب وأمراض التليف الرئوي مجهولة السبب. من المسببات المعروفة لهذا المرض نذكر على سبيل المثال استنشاق مادة الأسبست أو مواد عضوية أخرى (مكونات بروتين غبار التبن أو مكونات براز الحمام). يستعمل للتشخيص التصوير المقطعي المحوسب، اختبار وظائف الرئة وتنظير الرئة. كإجراء أولي يجب على المريض تجنب العامل المحرض للتليف الرئوي إذا عرف السبب. يعالج الالتهاب بمهدئات الالتهاب (مثل الكورتيزون، أزاثيوبرين). وحسب المسبب للمرض يمكن اللجوء إلى علاجات أخرى.

 

 

الزائر رقم

أهم القرارات

جولات مصورة

أحصــائيــات

تاريخ التأمين

تليفونات الفرع

أستخراج بطاقة التأمين

 التأمين الصحى الشامل

 

المناقصات

 

دكتور أسامه فوده مدير الفرع

روؤساء الفرع السابقين